منصة العقد

منصة العقد للخدمات القانونية

محامون متخصصون فى صياغة العقود التجارية

منصة العقد

نسعى إلى توفير الحلول التعاقدية للشركات المحلية والدولية بأيدي محامون سعوديون مرخصون ومتخصصون في صياغة العقود التجارية باللغتين العربية والإنجليزية

خدماتنا

لوجو محمد المزين للمحاماة ذهبي دائري-جديد-02

تُشغل المنصة من قبل مكتب محمد المزين للمحاماة وهو مكتب متخصص في إعداد الوثائق القانونية وتأسيس الشركات المحلية والدولية ويولي اهتمامًا خاصًا بالقضايا التجارية والامتياز التجاري

تُشغل المنصة من قبل مكتب محمد المزين للمحاماة وهو مكتب متخصص في إعداد الوثائق القانونية وتأسيس الشركات المحلية والدولية ويولي اهتمامًا خاصًا بالقضايا التجارية والامتياز التجاري

لوجو محمد المزين للمحاماة ذهبي دائري-جديد-02

المقالات

كيفية صياغة العقود ؟

لغة صياغة العقود

نظراً لاعتبار العقد بمثابة وثيقة قانونية فإن لغة صياغة العقود يجب أن تكون بمرادفات مباشرة ومعبرة وجازمة، وبالنسبة لحقوق والتزامات العقد والركائز الأساسية المستخدمة في صياغة العقود فإنها تحتاج إلي قدر كافي من الإلمام، ولذلك فإن الاهتمام بالصياغة أمر ضروري حتى تُحسم الالتزامات والحقوق بما يتناسب مع رؤية أطراف العقد، وبناء علي ما سبق تري منصة العقد أن الاستشارة القانونية والاستعانة بمحامي متخصص في ذلك أصبحت من أهم الطرق لتأمين جوانب العقد

أهمية صياغة العقود

تيجةً لتعقد وتشابك العلاقات والتطورات فإن الحاجة إلي صياغة العقود ومعرفة التزامات وحقوق كلا الطرفين أصبحت واجبة وهامة نظراً لما يترتب عليها من نتيجة مماثلة لنفس قوة وأثر الصك سواء كان الصك كمبيالة أو سند لأمر، وحيث أن الفصل في النزاع بين طرفي العقد يكون عن طريق هذه الورقة فإن صياغة العقود أصبحت أساس وهيكل أي مشروع أو اتفاق .

ولذلك يجب الوصول لأقصى الحدود في صياغة العقود وخاصة تلك التي يجب كتابتها بموجب نصوص قانونية.

والاستعانة بمحامي متخصص في ذلك أصبحت من أهم الطرق لتأمين جوانب العقد .

[/vc_row_inner]

اولا: وثق عقدك بالكتابة

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.
تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.
تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.
إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

ثانيا: استخدام اسلوب بسيط فى صياغة العقود

على عكس ما يظنه البعضأن كتابة العقد بأسلوب قانوني بحت هي الطريقة السليمة ليكون العقد ملزماً قانوناً، ولكن في حقيقة الأمر كتابة العقد بأسلوب سهل بسيط مفهوم -مع عدم الإخلال بالمعايير اللغوية والقانونية الأساسية في صياغة العقود- وواضح لأطراف العقد هو ما يجعل العقد ملزم وفعال قانوناً.لذلك إذا كنت محامي عقود فعليك الانتباه لبعض الملاحظات الضرورية في صياغة العقود القانونية ومنها:

استخدم جمل قصيرة وواضحة.
استخدم ألفاظ مباشرة ودقيقة.
ابتعد عن التعميم في الألفاظ.
رَّقْم عناصر وفقرات العقد.
كل ذلك بإمكانه إرشاد القارئ لفهم العقد بسهولة بحيث يدرك عن أي جزء تتحدث هذه الفقرة، ومن الطرف الملتزم بها، وكيفية تنفيذ الالتزام.

ثالثا: تعاقد مع الشخص المناسب

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.
تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.
تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.
إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

رابعا: حدد تفاصيل العلاقة التعاقدية

يجب على أطراف العقد الاتفاق وتوضيح أدوار ومهام كل طرف من الأطراف على وجه التفصيل منعاً للتضارب. لذلك فعليك العناية بوصف كل بند من البنود على وجه التحديد من حيث التزامات وحقوق الأطراف.

فإذا رغبت في كتابة العقد فعليك أن تكتب كل ما ترغب به في العقد، فعلى سبيل المثال إذا كان لديك نقاش مع الطرف الأخر حول مسألة ما وتوصلتم إلى حل خلال مرحلة التفاوض، فعليك كتابة ذلك الحل في العقد لأنك إن لم تفعل فلن يكون هذا الحل ملزم قانوناً.

خامسا: حدد الالتزامات المالية

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.
تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.
تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.
إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

سادسا: حدد حالات انهاء وانتهاء العقد

يجب أن تتضمن كتابة العقد تحديد الحالات التييتنهي العقد بتحققها، وتحديد آلية هذا الإنهاء وسلطة الأطراف في ذلك فضلاً عن تحديد الموقف الذي بحدوثه ينتهي العقد (كأن يتحقق الغرض من العقد).

سابعا: حدد وسائل فض النزاع فى صياغة العقود

يجب أن تتضمن كتابة العقد تحديد الحالات التييتنهي العقد بتحققها، وتحديد آلية هذا الإنهاء وسلطة الأطراف في ذلك فضلاً عن تحديد الموقف الذي بحدوثه ينتهي العقد (كأن يتحقق الغرض من العقد).

ثامنا: حدد القانون الواجب التطبيق

من البنود الهامة في صياغة العقود هو تحديد القانون الواجب التطبيق على العقد سواء كان قانون إقليمي أو دولي (على حسب طبيعة العلاقة التعاقدية).

تاسعا: اضف شرط عدم الافصاح فى صياغة العقود

احمي عقد وأسرار عملك من خلال إضافة بند عدم الإفصاح للمحافظة على سرية المعلومات التي يتضمنها هذا العقد.

عاشرا: اضف البنود الاخرى

هناك بنوداً أخرى هامة لا غنى عنها في صياغة العقود ومنها:

تحديد مكان المراسلات والخطابات والإنذارات تحديداً دقيقاً.
تحديد مدد العقد ومحل العقد ووصفه وصفاً دقيقاً.
تحديد حقوق الملكية الفكرية وحمايتها.
تحديد آثار فسخ العقد.
لغة العقد وعدد النسخ.
إذا كنت ترغب في قيام منصة العقد بصياغة عقد تجاري مناسب لصفقتك التجارية نرجو منك عدم التردد في طلب الخدمة.

كيفية صياغة العقود ؟

لغة صياغة العقود

نظراً لاعتبار العقد بمثابة وثيقة قانونية فإن لغة صياغة العقود يجب أن تكون بمرادفات مباشرة ومعبرة وجازمة، وبالنسبة لحقوق والتزامات العقد والركائز الأساسية المستخدمة في صياغة العقود فإنها تحتاج إلي قدر كافي من الإلمام، ولذلك فإن الاهتمام بالصياغة أمر ضروري حتى تُحسم الالتزامات والحقوق بما يتناسب مع رؤية أطراف العقد، وبناء علي ما سبق تري منصة العقد أن الاستشارة القانونية والاستعانة بمحامي متخصص في ذلك أصبحت من أهم الطرق لتأمين جوانب العقد

أهمية صياغة العقود

نتيجةً لتعقد وتشابك العلاقات والتطورات فإن الحاجة إلي صياغة العقود ومعرفة التزامات وحقوق كلا الطرفين أصبحت واجبة وهامة نظراً لما يترتب عليها من نتيجة مماثلة لنفس قوة وأثر الصك سواء كان الصك كمبيالة أو سند لأمر، وحيث أن الفصل في النزاع بين طرفي العقد يكون عن طريق هذه الورقة فإن صياغة العقود أصبحت أساس وهيكل أي مشروع أو اتفاق .

ولذلك يجب الوصول لأقصى الحدود في صياغة العقود وخاصة تلك التي يجب كتابتها بموجب نصوص قانونية.

والاستعانة بمحامي متخصص في ذلك أصبحت من أهم الطرق لتأمين جوانب العقد .

خطوات صياغة العقود ؟

1: وثق عقدك بالكتابة

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.

تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.

تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.

إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

2- استخدام اسلوب بسيط فى صياغة العقود

على عكس ما يظنه البعض أن كتابة العقد بأسلوب قانوني بحت هي الطريقة السليمة ليكون العقد ملزماً قانوناً، ولكن في حقيقة الأمر كتابة العقد بأسلوب سهل بسيط مفهوم -مع عدم الإخلال بالمعايير اللغوية والقانونية الأساسية في صياغة العقود- وواضح لأطراف العقد هو ما يجعل العقد ملزم وفعال قانوناً.لذلك إذا كنت محامي عقود فعليك الانتباه لبعض الملاحظات الضرورية في صياغة العقود القانونية ومنها:

  • استخدم جمل قصيرة وواضحة.
  • استخدم ألفاظ مباشرة ودقيقة.
  • ابتعد عن التعميم في الألفاظ.
  • رَّقْم عناصر وفقرات العقد.

كل ذلك بإمكانه إرشاد القارئ لفهم العقد بسهولة بحيث يدرك عن أي جزء تتحدث هذه الفقرة، ومن الطرف الملتزم بها، وكيفية تنفيذ الالتزام.

3- تعاقد مع الشخص المناسب

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.

تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.

تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.

إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

4- حدد تفاصيل العلاقة التعاقدية

يجب على أطراف العقد الاتفاق وتوضيح أدوار ومهام كل طرف من الأطراف على وجه التفصيل منعاً للتضارب. لذلك فعليك العناية بوصف كل بند من البنود على وجه التحديد من حيث التزامات وحقوق الأطراف.

فإذا رغبت في كتابة العقد فعليك أن تكتب كل ما ترغب به في العقد، فعلى سبيل المثال إذا كان لديك نقاش مع الطرف الأخر حول مسألة ما وتوصلتم إلى حل خلال مرحلة التفاوض، فعليك كتابة ذلك الحل في العقد لأنك إن لم تفعل فلن يكون هذا الحل ملزم قانوناً.

5- حدد الالتزامات المالية

يُعرف العقد بمعناه العام بأنه تلاقي الإيجاب بالقبول، فالأصل أن كتابة العقد ليست شرطاً لصحته وأن العقود الشفوية ملزمة قانوناً كالعقود المكتوبة. وقد اشترطت بعض الأنظمة والقوانين كتابة العقد شرطاً لصحة العقد وبالتالي يترتب على عدم كتابة العقد بطلانه، ونصت قوانين أخرى على أن كتابة العقد شرطاً لإثباته.وفي جميع الحالات فإنه ولو كانت كتابة العقد ليست شرطاً للإنعقاد أو شرطاً للإثبات فإن كتابة العقد -خاصة في العقود التجارية- ضرورة لا غنى عنها وهي أفضل وسيلة لضمان الحقوق، والإستغناء عنها قد يجعلك عاجزاً عن إثبات حقك.فكتابة العقد تمكن الأطراف من تنظيم العلاقة التعاقدية بينهم بإحكام وتفصيل من خلال:

  • تحديد الشروط والأحكام التي تحكم العقد.
  • تحديد محل العقد، كتحديد السلع أو المنتجات أو الخدمات المتعاقد عليها.
  • تحديد مواعيد أداء الالتزامات، كموعد تسليم البضاعة.
  • إضافة أي بند آخر قد يُساعد المتعاقدان في توضيح نقاط الغموض في العلاقة أو تجنب حدوث النزاعات مستقبلاً.

6- حدد حالات انهاء وانتهاء العقد

يجب أن تتضمن كتابة العقد تحديد الحالات التي يتنهي العقد بتحققها، وتحديد آلية هذا الإنهاء وسلطة الأطراف في ذلك فضلاً عن تحديد الموقف الذي بحدوثه ينتهي العقد (كأن يتحقق الغرض من العقد).

7- حدد وسائل فض النزاع فى صياغة العقود

يجب أن تتضمن كتابة العقد تحديد الحالات التييتنهي العقد بتحققها، وتحديد آلية هذا الإنهاء وسلطة الأطراف في ذلك فضلاً عن تحديد الموقف الذي بحدوثه ينتهي العقد (كأن يتحقق الغرض من العقد).

8- حدد القانون الواجب التطبيق

من البنود الهامة في صياغة العقود هو تحديد القانون الواجب التطبيق على العقد سواء كان قانون إقليمي أو دولي (على حسب طبيعة العلاقة التعاقدية).

9- اضف شرط عدم الافصاح فى صياغة العقود

احمي عقد وأسرار عملك من خلال إضافة بند عدم الإفصاح للمحافظة على سرية المعلومات التي يتضمنها هذا العقد.

10- اضف البنود الاخرى

هناك بنوداً أخرى هامة لا غنى عنها في صياغة العقود ومنها:

تحديد مكان المراسلات والخطابات والإنذارات تحديداً دقيقاً.

تحديد مدد العقد ومحل العقد ووصفه وصفاً دقيقاً.

تحديد حقوق الملكية الفكرية وحمايتها.

تحديد آثار فسخ العقد.

لغة العقد وعدد النسخ.

إذا كنت ترغب في قيام منصة العقد بصياغة عقد تجاري مناسب لصفقتك التجارية نرجو منك عدم التردد في طلب الخدمة.

عملائنا

logo-1-gray (1)
logo-binzagr-gray
logo-300x158-gray
Summary
صياغة العقود
Service Type
صياغة العقود
Provider Name
منصة العقد للخدمات القانونية,
شارع الأمين عبدالله النعيم مقابل حديقه الملك عبد الله – رقم المكتب 11,حي الملز ,الرياض - Telephone No.966115200180+
Area
Saudi Arabia
Description
صياغة العقود , مراجعة العقود , محامون متخصصون فى العقود, عقد الفرنشايز, عقد البيع , عقد التسويق, عقود المقاولات , عقود التمويل
  

Main Menu