التسوية الوقائية في نظام الإفلاس السعودي وإجراءاتها-01

التسوية الوقائية في نظام الإفلاس السعودي وإجراءاتها

استكمالا لسلسة النقاش حول نظام الإفلاس السعودي، ونظرًا للتساؤلات العديدة التي تلقتها منصة العقد لتفسير بنود هذا النظام نتيجة كثرة وغزارة ما به من مصطلحات فنستكمل سويًا في هذا المقال ماهية التسوية الوقائية في نظام الإفلاس السعودي، وماهي إجراءات التقدم بها للمحكمة واتجاهاتها وما هو الهدف من هذا الإجراء وماهي حالات انقضاء التسوية الوقائية وكيفية تصرف المدين بعد الإنقضاء

التسوية الوقائية في نظام الإفلاس :

هي عبارة عن إجراء يتم إتباعه لتجنب الإعسار أو الوقف لنشاط الشركة وتمكين الشركة من تسوية ديونها لمعالجة الموقف الاقتصادي والمالي الصعب بغض النظر عن طبيعة الديون.

حالات تطبيق إجراءات التسوية الوقائية في نظام الإفلاس :

حدد نظام الإفلاس بعض الحالات على سبيل الحصر التي يمكن اللجوء -في حال توافرها- إلى التسوية الوقائية وهي:

1. أن يكون من المرجح للمدين أن يدخل في اضطرابات مالية يخشى معه توقف النشاط التجاري الخاص به.

2. إذا كان بالفعل متعثرًا ولا يقدر على سداد التزاماته.

3. إذا أفلس المدين واستغرقت جميع ديونه كافة أصوله ولم تكفي.

ولقد أشترط نظام الإفلاس السعودي بأن مرات لجوء المدين لهذه الإجراءات مرة واحدة فقط.

الإجراءات النظامية الواجب اتباعها للجوء إلى التسوية الوقائية:

حدد نظام الإفلاس السعودي طرق القيام بالتسوية الوقائية عن طريق التقدم بطلب من جانب المدين إلى المحكمة يسمى بـ(طلب افتتاح إجراء التسوية الوقائية)، و يرفق المدين مع هذا الطلب شيئين مهمين وهما:

1. المقترح: وهو الطريقة المقترحة لتسوية الأزمة التي يمر بها المدين، إذا كان يمر بأي حالة من الحالات المذكورة أعلاه.

2. المستندات الدالة على صحة ما ذكر في المقترح لعرضها مع ذلك المقترح على الدائنين، والتي تؤكد على قبول خضوعه لهذا النوع من التسوية.

إجراءات واتجاهات المحكمة بعد تقديم طلب افتتاح التسوية الوقائية:

بعد تقديم طلب افتتاح التسوية الوقائية من جانب المدين، يجب على المحكمة أن تنظر طلب المدين خلال (أربعين يوما ) من تاريخ تقديم الطلب، وإعلان المدين بذلك خلال خمسة أيام.

ويكون للمحكمة ثلاث اتجاهات -سوف نتناول كل منهم تفصيلًا- وهم:

1. أن تقبل طلب المدين وتفتتح إجراءات التسوية الوقائية.

2. أن ترفض طلب المدين في حالات معينة (سنتناولها تفصيلا).

3. أن تؤجل الجلسة (نظر طلب افتتاح التسوية الوقائية) لمدة لا تزيد عن (واحد وعشرون يوما).

الاتجاه الأول: قبول طلب المدين وافتتاح المحكمة لإجراءات التسوية

حدد نظام الإفلاس في مادته الخامسة عشر معايير على سبيل الحصر تتقيد بها المحكمة لقبول طلب المدين وتتمثل في:

1. إذا كانت المحكمة تعتقد بأن هناك إمكانية لاستكمال المدين لنشاطه التجاري وتسوية أموره.

2. إذا كان من المتصور حدوث اضطرابات مالية للمدين يخشى حدوثها.

3. صنف المدين دائنيه على الوجه الأكمل والوجه العادل في حصولهم على حقوقهم.

الاتجاه الثاني: رفض المحكمة لطب المدين بافتتاح إجراءات التسوية الوقائية

لقد أوجب نظام الإفلاس حالات يجب على المدين اتباعها في التسوية الوقائية وإلا سوف يرفض طلبه في حال توافر أي منها وهي:

1. عدم استيفاء الطلب للمتطلبات النظامية أو تقديمه دون مسوغ أو مبرر قانوني.

2. إذا كان المدين سيء النية وأرتكب فعل مجرم في النظام.

الاتجاه الثالث: تأجيل المحكمة جلسة نظر طلب افتتاح إجراءات التسوية الوقائية

وللمحكمة تأجيل نظر طلب المدين لمدة 21 يوما وذلك بقصد استيفاء بعض المعلومات التي تتطلبها المحكمة منه أو إضافة فئات دائنين أخرى.

وعليه تصدر المحكمة حكمها بافتتاح إجراءات التسوية تصويت الدائنين على المقترح المقدم من جانب المدين خلال مدة لا تتجاوز الـ(40 يوما) من تاريخ افتتاح إجراءات التسوية.

الشروط النظامية الواجب توافرها لقبول مقترح المدين

1. تصويت الدائنين على المقترح مما يعد موافقه منهم عليه.

2. حصول الدائنين على المعلومات الكافية لدارسة البدائل المتاحة.

3. مراعاة حقوق الدائنين.

وتقوم المحكمة بعد ذلك بالتصديق على هذا المقترح ويسجل في سجلات الإفلاس.

تعليق مطالبات المدين خلال إجراءات التسوية الوقائية:

للمحكمة بناء على طلب المدين أن تقوم بوقف المطالبات أو استكمال أي من الإجراءات بشرط تبليغ المدين دائنيه بذلك، ولكن هذا لا ينطبق على الالتزامات العقدية التي يكون المدين طرفا فيها والتي نشأت بعد تعليق الإجراءات، وللمحكمة أن تقوم بإنهاء العقد وإعفاء المتعاقد مع المدين من التزاماته في حال عدم وفاء المدين بهذه الالتزامات الناشئة عن العلاقة التعاقدية.

انقضاء التسوية الوقائية في نظام الإفلاس :

تنقضي التسوية الوقائية بعد تمام تنفيذ خطة التسوية وتحقيق هدفها ولقد حدد نظام الإفلاس حالات انقضاء التسوية الوقائية على سبيل الحصر ومنها:

1. طلب المدين إنهاء حالة التسوية لاكتمال هدفها.

2. لم تحقق هدفها أو تعذر على الدائنين التصويت على المقترح في الموعد المحدد.

3. رفض المحكمة التصديق على المقترح.

وبطبيعة الحال ونظرًا للظروف التي يمر بها العالم كله، تعرضت العديد من الشركات لكساد في النشاط التجاري وعليه أصبحت أكثر عرضه للإفلاس، ولذلك كله فإن نصيحتنا إليك قبل أن تستغرق كل أصولك للديون وتدخل شركتك في إفلاس، أو كنت تخشى الوقوع في فخ الإفلاس فعليك بتقديم طلب إجراءات التسوية الوقائية للمحكمة المختصة لتجنب تلك المشاكل.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    3 × واحد =

    وصلني بالمحامي
    ابدأ صياغة عقدك

    Main Menu