الصياغة الوقائية والصياغة البيانية

الصياغة الوقائية والصياغة البيانية

كما علمنا سابقاً أن الصياغة القانونية تنقسم إلى أربعة أنواع (الصياغة التشريعية، الصياغة التطبيقية، الصياغة الوقائية، وأخيرا الصياغة البيانية)، وتحدثنا بشيء من التفصيل عن الصياغة التشريعية والصياغة التطبيقية، وفي هذا المقال سنختم حديثنا عن أنواع الصياغة القانونية من خلال بيان ضوابط وأحكام كلاً من الصياغة الوقائية والصياغة البيانية.

الصياغة الوقائية

الصياغة الوقائية هي الصياغة القانونية المستخدمة في صياغة العقود، وسنقوم فيما يلي بتوضيح أهم أحكام وضوابط الصياغة الوقائية.

أولا: مقومات/معايير صياغة العقود

هناك عدة مقومات يجب أن يطبقها المحامي عند صياغة العقد للحصول على صياغة دقيقة وصريحة ومن هذه المقومات ما يتعلق بكيفية الصياغة واستخدام المصطلحات ومنها ما يتعلق بتغطية كافة جوانب موضوع العقد وإخراجها في صورة بنود تعاقدية.

فأما ما يتعلق بكيفية الصياغة واستخدام المصلحات:

  • صياغة العقد بلغة واضحة وصريحة.
  • استخدام صيغة تدل على الإبرام والإنعقاد(كاستخدام الأفعال في صيغة المضارع، واستخدام أفعال جازمة مثل(يلتزم، يتعهد، اتفق…وهكذا).
  • الإبتعاد عن الأساليب الإنشائية في الصياغة، وكذلك الإبتعاد عن التفنن في استخدام الأساليب البلاغية.
  • المعرفة والإلمام بكافة الأحكام الشرعية والقواعد القانونية الخاصة بموضوع العقد، وتظهر أهمية هذا الضابط في تجنب النتائج الخطيرة للغلط في تطبيق القانون أو من مخالفته كتجنب بطلان أيَّ من بنود العقد أو تجنب البطلان الكامل للعقد مما يرتب آثاراً غير محمودة للمتعاقدين.

وبالنسبة لما يتعلق بموضوع العقد:

  • يقوم محامي العقود أو الصائغ بتخيل المشاكل المحتملة الحدوث في هذه العلاقة التعاقدية.
  • يضع الصائغ الحلول المناسبة لهذه المشاكل وفقاً لإرادة الأطراف والقانون.
  • أن يراعي المحامي صياغة العقد بلغة مفهومة للأطراف كذلك أن يستخدم المصطلحات والمفردات المتعارف عليها بينهم، والتي تختلف باختلاف موضوع وطبيعة العقد.
  • يجب الإحاطة بالمراحل التي مر عليها العقد وإدراك ما سبقه من مفاوضات ومراسلات بين الأطراف، ومراعاة هذه المراحل ونتائجها في صياغة العقد.
  • يجب أن يدرك محامي العقود أو الصائغ للرغبات الحقيقية لأطراف العلاقة، مما ييسر على الأطراف تنفيذ العقد ويجعل فرصة تعرض العقد للمشاكل أقل فضلاً عن ضمان تحقيق الغرض الحقيقي من العقد.
  • في حالة كان موضوع العقد يتضمنن شروطأ خاصة أو هناك ما يتطلب الحصول على تراخيص معينة فيجب على محامي العقود التحري والتأكد من توافر هذه الشروط أو صحة التراخيص.
مواضيع ذات صلة  الصياغة التشريعية كأحد أنواع الصياغة القانونية

ثانيا: ملاحظات على بنود العقد

وفقاً لما يتطلبه العقد من شروط صحة وتحقيق الهدف منه، ورغم أن العقود تختلف باختلاف طبيعتها إلا أنه هناك هيكل مألوف بين صائغين العقود لشكل العقد؛ بحيث يبدأ العقد بالعنوان ويليه المقدمة، ثم التمهيد، ثم نطاق العقد، ويلي ذلك البنود التعاقدية الأخرى كشروط العقد والتزامات الأطراف..إلى آخر البنود.

المعروف في العقود أنها تُبرم بناء على حرية الأطراف ووفقاً لما يتفقوا عليه، ويؤكد على ذلك مبدأ العقد شريعة المتعاقدين، ولكن هناك بعض العقود التي لا تتضمن حرية في الاتفاق وتحديد الالتزامات، حيث يكون أحد الطراف هو المتحكم وتكون شروط وبنود العقد مُحددة لا يجوز التعديل عليها.

نرى هذا النوع من العقود التي لا تتصف بحرية تحديد البنود والالتزامات في ثلاثة أنواع من العقود وهي:

  1. العقود النمطية؛ ومن أمثلتها عقود الشركات التي تقدم خدمات للجمهور كشركات الاتصالات.
  2. عقود الإذعان؛ وهي تلك العقود التي تكون الدولة طرفاً فيها.
  3. العقود التي حدد النظام صيغة معينة لها.

الصياغة البيانية:

الصياغة البيانية هي أحد أنواع الصياغة القانونية وهي تتثمل في شكلين وهما:

أولا: لوائح الاتهام

يجب أن تتضمن لوائح الاتهام بنودًا رئيسية ويمكن أن تحصل على هذه البنود باتباع الإرشادات الآتية:

  1. تحديد جهة الاتهام.
  2. كتابة رقم القضية.
  3. بيان اسم المتهم وبياناتهه.
  4. سرد الوقائع محل التهمة وتوصيفها من حيث التهمة الموجهة.
  5. بيان الأدلة والقرائن التي تُثبت التهمة.
  6. بيان النصوص التي تجرم الفعل (التهمة).
  7. توضيح الجزاءات المطالب توقيعها على المتهم وأسانيدها القانونية.

ثانيا: المذكرات القانونية

يقصد بالمذكرات القانونية مذكرات الترافع في الدعاوى أمام المحاكم، وهناك عدة ضوابط يجب أن تتوفر في المذكرة القانونية، كما أن هناك عوامل مساعدة يمكن للمحامي الاستعانة بها في صياغة المذكرات القانونية.

مواضيع ذات صلة  الصياغة التطبيقية كأحد أنواع الصياغة القانونية

فمن ضوابط الصياغة في المذكرات القانونية أن يكون المحامي محيطاً بالوقائع موضوع المذكرة وأن التطييف القانوني المناسب لها، ومن ناحية أخرى يجب العلم بالمركز القانوني للعميل ليعلم ما مدى تأثير الدعوى على حقوق ومصالح العميل سواء بالسلب أو بالإيجاب ولا يسعه ذلك إلا بمعرفة حدود مساس موضوع الدعوى بالمركز القانوني للعميل.

من أهم العوامل المساعدة التي يحتاجها المحامي في صياغة مذكرة الترافع، أن يفهم المحامي وقائع الدعوى جيدًا، كما يجب عليه عليه الإحاطة بتسلسل وقائع الدعوى، ويوثق هذا الفهم بالاطلاع الواسع على الأحكام المنظمة لموضوع الدعوى والأحكام المرتبطة بها.

كمان أنه من الضروري أن يكون للمحامي القدرة على تحليل الوقائع وربط هذه الوقائع بالأحكام القانونية، وسيساعده في هذه الخطوة ما ذكرناه سابقًا من ضرورة الاطلاع على الأنظمة والقوانين التي تتعلق بموضوع الدعوى.

ولكن ما هي البنود الأساسية للمذكرة القانونية؟

هناك بنود عامة وأساسية يجب أن تتوفر في المذكرة القانونية ويمكن إجمالها بالخطوات التالية:

  1. بيان الغرض من المذكرة.
  2. تحديد الجهة التي ستقدم لها المذكرة.
  3. كتابة اسم المعني من المذكرة.
  4. سرد الوقائع الجوهرية والتي ستؤسس عليها المذكرة مع بيان ما يثبت وقوعها.
  5. الإشارة إلى المستندات والنصوص القانونية التي يستند إليها.
  6. كتابة الطلبات.
ملخص
الصياغة الوقائية والصياغة البيانية
اسم المقالة
الصياغة الوقائية والصياغة البيانية
الوصف
الصياغة الوقائية هي الصياغة القانونية المستخدمة في صياغة العقود والصياغة البيانية هي أحد أنواع الصياغة القانونية وهي تتثمل في شكلين وهما:
اسم الكاتب
اسم الناشر
منصة العقد للخدمات القانونية
العلامة التجارية للناشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وصلني بالمحامي
ابدأ صياغة عقدك
    
	
        

Main Menu