دور المحامي في مراجعة العقود

No comments

مراجعة العقود تعتبر من اهم الوسائل التي يجب إتباعها قبل التوقيع على العقد بل أنها تعد أكثر مشقة من صياغة العقد نظرا لما ينتج عن صياغة العقد من أخطاء جسيمة سواء في الأركان العامة للعقد أو طريقة صياغة البند ذاته ومدى مطابقته للنظم القانونية.

لذلك أصبحت مرحلة مراجعة وتدقيق العقود ضرورة ملحة لا غنى عنها خاصة بعد تشابك وتعدد العلاقات لضمان الحقوق والالتزامات في العقود لكلا الطرفين فضلا عن الرغبة في تنظيم نقاط التقاضي والاضرار الناشئة عن العقد أو الاخلال بأحد بنوده.

صعوبة مراجعة العقود:

تظهر مدى صعوبة مراجعة العقود من خلال تقيد القائم بهذه المهمة ببنود العقد فبالطبع عندما تتحكم في إنشاء عقد من البداية فذلك أسهل بكثير من أن تتحكم في قالب عقد صلب بني على أخطاء في صياغته سواء من حيث التكييف القانوني أو من خلال وجود خلل في التزامات أطرافه، وعليه إذا وجدت هذه الأخطاْ أصبحت عملية مراجعة وتدقيق العقد أصعب بكثير عن صياغته من البداية،وبناء على ذلك تعتبر مهارة مراجعة العقود مهارة تحتاج إلى قدرات خاصة وحرفية عالية ومحامي متخصص في صياغة ومراجعة العقود وقانوني متمرس على تدقيق الوثائق واعادة صياغتها بالشكل الذي يحفظ التوازن بين اطراف العقد بما يحقق متطلبات الشريعة الاسلامية والانظمة والقوانين المرعية المطبقة على العقد المطلوب مراجعته.

الأسس الواجب إتباعها من المحامي عند مراجعة العقود:

تعتبر أولى الخطوات وأهمها والتي يجب على المحامي إتباعها عند القيام بذلك الدور هو التأكد من توافر الأركان العامة اللازمة لإبرام العقد وهي:

الرضا:

والذي يتمثل في الإيجاب والقبول من طرفي العقد والذي يعتبر الركيزة التي يبنى عليها العقد فضلا عن ضرورة التأكد من أن هذا الركن بعيد كل البعد عما يشوبه من عيوب سواء كان الإكراه او الغش أو التدليس.

المحل:

وهو الشيء الذى يلتزم المدين القيام به ونقله للدائن سواء كان حق عيني أو بعمل أو الامتناع عن عمل.

السبب:

وهو الغرض من نشأة هذا العقد ولابد أن يكون مطابق لأحكام الشرع والنظم القانونية

لذلك يجب علي القائم بعملية مراجعة العقود التأكد أولا من توافر هذه الأركان مجتمعة عند مراجعة العقد.

وتأتى في المرحلة الثانية ضرورة التأكد من شروط صحة العقد والتي تكون سبب كبير في إبطاله إذا تم مخالفة أي شرط من هذه الشروط.

كما أنه من الضروري أيضا تحويل لغة العقد ذو المعاني المبهمة والالتباس في معانى العقد واللجوء إلى اللغة السهلة المباشرة القاطعة عبد مراجعة أي أنواع العقد فأن اللغة القانونية تعتبر من اهم المبادئ التي يتم السير على نهجها عند مراجعة العقود .

أهم النقاط الذى يجب أخذها في الاعتبار عند مراجعة العقود :

  • مراجعة كافة العقود والوثائق المتعلقة بالعقد ومراجعة مدى مطابقتها للنظم السعودية والشريعة .
  • مراجعة بيانات الأطراف ومعرفة مدى مصداقيتها من عدمه والتأكيد على مسؤولية الأطراف على صحة هذه البيانات
  • التأكيد على ان العقد يخلو من كافة الأسباب التي تبطله وكافة العيوب سواء القانونية أو اللغوية أو الفنية
  • مراجعة حقوق والتزامات كلا الطرفين والتأكيد على توافر التوازن بين طرفي العقد.
  • التأكد من صحة الوكالة في حالة توقيع العقد من الوكيل وان الوكالة بالفعل تجيز التوقيع.
  • التأكد من أن موضوع العقد غير مخالف للنظم والشريعة الإسلامية.

أهم الخطوات الذي يجب إتباعها عند مراجعة العقود:

  • التأكد من وجود أسم العقد في عنوان الصفحة.
  • التأكد من وجود اليوم وتاريخ إبرام العقد.
  • التأكد من وجود أسماء الأطراف بالكامل ورقم إثباتهم وعنوانيهم
  • التأكد من وجود حقوق والتزامات الأطراف.
  • التأكد من وجود المقابل (الثمن)
  • التأكد من وجود توقيعات طرفي العقد والشهود.
ملخص
دور المحامي في مراجعة العقود
اسم المقالة
دور المحامي في مراجعة العقود
الوصف
مراجعة العقود أصبحت مرحلة ضرورة ملحة لا غنى عنها خاصة بعد تشابك وتعدد العلاقات لضمان الحقوق والالتزامات في العقود لكلا الطرفين
اسم الكاتب
اسم الناشر
منصة العقد للخدمات القانونية
Mohamed Fekryدور المحامي في مراجعة العقود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0590098800