قضية قهوة ماكدونالدز !

3 تعليقات

في 27 فبراير 1992 ، طلبت ستيلا ليبيك، وهي امرأة تبلغ من العمر 79 عامًا، كوبًا من القهوة تبلغ قيمته 49 سنتًا من نافذة الطلبات الخارجية من مطعم ماكدونالدز . كانت ستيلا ليبيك في مقعد الراكب في سيارتها حينما قام حفيدها بإيقاف السيارة حتى تتمكن ستيلا من إضافة الكريمة والسكر إلى كوب قهوته الساخن في ذلك الحين وضعت ستيلا فنجان القهوة بين ركبتيها وسحبت الجانب الآخر من الغطاء نحوها لإزالته وخلال هذه العملية ، انسكب فنجان القهوة بالكامل في حضنها وتسبب لها بحروق في منطقة الفخذ والعانة والأرداف.

على اثر ذلك تم نقل ستيلا إلى المستشفى، حيث تبين أنها عانت من حروق من الدرجة الثالثة وبقيت في المستشفى لمدة ثمانية أيام. خلال هذه الفترة ، فقدت ليبك ٩ كيلوجرام من وزنها اي ما يقرب من 20 ٪ من وزنها ، مما قللها إلى 83 رطلاً (38 كجم) وعانت من تشوهات دائمة بسب تلك الحادثة.

قبل المحاكمة 

سعت ستيلا ليبيك إلى تسوية المشكلة خارج اروقة المحاكم مع ماكدونالدز وطالبتهم بمبلغ 200.000 دولار لتغطية نفقاتها الفعلية والمتوقعة من الحادثة وكان مبلغ واقعي خاصة اذا علمت ان نفقاتها الطبية في المستشفى كانت بحوالي  10500 دولار؛اما نفقاتها الطبية المستقبلية المتوقعة فكانت بحوالي 2500 دولار ؛ وكانت خسارة دخل ابنتها (المرافقة لها في المستشفى) حوالي 5000 دولار ليصبح المجموع 18000 دولار تقريبًا. بدلاً من ذلك ، عرضت شركة ماكدونالز 800 دولار فقط وهو ما استفزها وجعلهاتتجه لمحاميها مورجان او كما يسميه اصحابة مستر ريد!

مستر ريد في اروقة المحكمة!

ادعى مستر ريد ان  قهوة ستيلا انسكبت عليها وهي ساخنة بدرجة 180-190 درجة فهرنهايت (82-88 درجة مئوية) ، وذلك يعني انها ساخنة للغاية او اكثر من الطبيعي! وقال ان القهوة الصالحة للشرب يجب ان لاتزيد درجة حرارتها عن 140 فهرنهايت (60 مئوية)،وهذا ماتفعله اغلب محلات القهوة.

من جانبها ردت ماكدونالز هذا الادعاء بان اغلب من يشترون القهوة عبر نافذة الطلبات الخارجية هم من المسافرين الذين يرغبون في الاستمتاع بقهوتهم في خطوط السفر الطويلة وان درجة ١٨٠ فهرنهايت تجعل القهوة ساخنة لمدة اطول!

وجدت هيئة المحلفين في ١٨ اغسطس ١٩٩٤ ان ماكدونالز كانت مسؤولة بنسبة ٨٠٪ عن الحادث،وان السيدة لبيك مسؤولة ايضاً بنسبة ٢٠٪، وسببت المحكمة قرارها بأن التحذير الذي كتب على كوب القهوة،ليس كافي لمنع حروق من الدرجة الثالثة!وعليه منحت لبيك تعويضاً عن الاضرار والخسائر قدره ١٦٠ الف دولار ،مضاف اليه مبلغ ٢،٧٠٠،٠٠٠ مليون دولار تحت مايسمى في القانون الامريكي بالتعويضات العقابية.

ماذا يقصد بالتعويضات العقابية؟

التعويضات العقابية او Punitive damages  هي طلب يقدمه المدعي للمحكمة ضد المدعى عليه،يطلب فيه معاقبة الاخير عن اهماله المقصود في تصرفاته اثناء تعامله معه ورغبة منه بردع المدعى عليه عن قيامه بنفس السلوك والتصرف مع شخص آخر في المستقبل، وغالبا ما تلجاء له المحكمة وتحكم به لتغطية النقص في التعويضات الفعلية (١٦٠ الف دولار) التي ستحكم بها للمدعي،ولعل مبلغ ١٦٠ الف دولار لم تعتبره المحكمة كافياً لتعويض السيدة لبيك!

المشهد الاخير!

قام مستر ريد المحامي المخضرم للسيدة لبيك بمطالبة المحكمة بمعاقية ماكدونالز،بتعويضات عقابية بمقدار ٢،٧٠٠،٠٠٠ مليون دولار امريكي،ووصل الى هذا الرقم من خلال تحليله لمبيعات ماكدونالز من القهوة لمدة يومين في السنة التي حصل فيها الحادث،وبالفعل اقتنعت هيئة المحلفين بطرح مستر ريد،الا ان المحكمة خيبت امل السيدة لبيك حينما حكمت لها ٤٨٠،٠٠٠ الف دولار وبذلك يكون المبلغ النهائي ٦٤٠ الف دولار.

لم يقتنع محامي ماكدونالز ولا السيدة لبيك بالحكم وهو مادفعهم للاستئناف،وانتهى بهم المطاف بتسوية النزاع خارج اروقة المحكمة وبعيداً عن عدسات الصحفيين وهو مادفع المحللين الى القول بان التسوية تمت باقل ٦٠٠ الف دولار .

ادارة المحتوى

 

 

adminقضية قهوة ماكدونالدز !

3 comments

Join the conversation
  • حسام - 10 أبريل، 2019 reply

    قصة يبدو أنها مشوقة. ولكن أتمنى نشر التفاصيل كاملة مرة واحدة. شكراً لجهودكم

    admin - 10 أبريل، 2019 reply

    شكرا حسام على الزيارة والتعليق

  • Lamis - 10 أبريل، 2019 reply

    مقال رائع و منتظره المزيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *