ميثاق-العقد-في-حياتنا-العملية-

ميثاق العقد في حياتنا العملية

العقد هو من أهم مصادر الالتزام في التعاملات اليومية بين أفراد المجتمع ومؤسساته العامة أو الخاصة أو بين مؤسسات المجتمع العامة والخاصة فيما بينها أو بين أفراد المجتمع فيما بينهم، وبما أن الفرد منا في حياته يبرم العديد من العقود بوعي منه أو دون وعي منه بأهميتها والآثار المترتبة عليها لذا ينبغي علينا العلم والمعرفة بشروط العقود التي أبرمها والالتزامات المترتبة علي ابرام العقد.

أولا: تعريف العقد :

1. تعريف العقد في القانون :

في احدي تعريفات القانون المختارة نجد أن العقد يعني توافق إرادتين أو أكثر علي إحداث أثر قانوني معين .

2. تعريف العقد في الفقه الاسلامي :

وفي احدي تعريفات الفقه الاسلامي نجد أن العقد يعني ارتباط ايجاب بقبول علي وجه مشروع يثبت أثره في محله .

ثانيا:مشروعية العقد :

1. مشروعية العقد في القرآن الكريم :

إن كتابة العقود وتوثيقها مهما كان نوعها هو أمر مطلوب شرعاً وبخاصة في هذا الزمان الذي خربت فيه ذمم كثير من الناس وقل دينهم وورعهم وزاد جشعهم وطمعهم. فإن الاعتماد على عامل الثقة بين الناس ليس بالأمر المضمون لأن قلوب الناس متقلبة وأحوالهم متغيرة وقد يكون المتعاقدان صديقين متحابين حميمين وقت العقد ووقت الإقراض، ثم يقع بينهما من العداوة والبغضاء ما الله به عليم فتذهب الحقوق، أو

مواضيع ذات صلة  ثلاثة آثار لفيروس كورونا على عقد التوريد

تُنقص أو تُنكر ولتلك الأسباب كان من الأمور الضرورية شرعاً توثيق العقد والدَّين وغيره من الاتفاقيات .

ومما يدل على مشروعية ذلك آية الدين، قال الله سبحانه وتعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ..” الي اخر الآية الكريمة .. فمن الواضح أن الآية تحتوي دلالة واضحه على مشروعية كتابة العقد وتوثيقه .فقال عنها الإمام ابن العربي المالكي : ” قوله تعالى : ( فَاكْتُبُوهُ ) يريد أن يكون صكًا ليستذكر به عند أجله لما يتوقع من الغفلة في المدة التي بين المعاملة وبين حلول الأجل والنسيان موكل بالإنسان والشيطان ربما حمل على الإنكار والعوارض من موت وغيره تطرأ فشُرِع الكتاب والإشهاد” .

2. مشروعية العقد في السنه النبوية الشريفة :

ومما يؤكد مشروعية كتابة العقد وتوثيقة ما جاء في حديث ابن عمر رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ” ما حق امرئ مسلم يبيت ليلتين وله شيء يريد أن يوصي فيه إلا ووصيته مكتوبة عند رأسه ” رواه مسلم والبخاري .

ثالثا: أنواع العقود ومزاياها :

1. عقد العمل :

عقد العمل؛ هو اتفاق يتم إبرامه بين طرفين أحدهما صاحب العمل والآخر هو العامل، يتضمن فيه تعهدا من العامل بتوفير الخدمة أو العمل تحت إشراف وإدارة صاحب العمل.

فصاحب العمل حينما يريد تعيين موظف جديد فهو يحتاج لتوقيع عقد عمل مع الموظف للتأكد من قيام الموظف بتأدية الواجبات المطلوبة منه وذلك بموجب علاقة العمل وذلك فيما يتعلق بتأدية العمل بقدر معين من الكفاءة أو مستوى التزام محدد، وغيرها من الضمانات المقررة لصاحب العمل من أجل تحقيق الهدف من تعيين الموظف.

2. عقد المحافظة علي السرية :

هو عقد يتم فيه المحافظة علي سرية المعلومات والبيانات التي يرغب الطرفان في مشاركتها مع بعضهم البعض لأغراض وأهداف محددة ، ولكنهم لا يرغبون في وصولها إلى أي طرف أخر .

مواضيع ذات صلة  أمور لا غنى عنها في كتابة العقود التجارية

وهذا النوع من العقود مفيد في حالة إذا كانت لديك بيانات أو معلومات سرية متعلقة بشركتك أو بمشروعك ثم اقتضت الحاجة مشاركة هذه المعلومات مع آخرين، وتحتاج وسيلة حماية لضمان عدم وصول هذه المعلومات إلى الغير.

3. عقد تنظيم المعارض والمؤتمرات:

وهو يدعي نموذج عقد تنظيم معرض أو مؤتمر يغطي كافة الالتزامات القانونية كما يحدد لك كافة التزامات أصحاب العلاقة من مستأجرين ومنظمين للمساحات ويحمي حقوقهم وحقوقك.

فهذا النوع من العقود تزداد الحاجة إليه عند رغبة العميل في تأجير مساحة في المعرض الذي ينوي إقامته عن عمل من أعمال الشركات أو أصحاب المشاريع أو رواد الأعمال.

4. عقد شركة المحاصة:

وهو عقد يعد وسيلة حماية فعالة للشركاء أصحاب رأس المال وللشريك العامل أيضا..

وتعتبر شركة المحاصة هي الشركة المناسبة لكل شخص أو مجموعة أشخاص لديهم رغبة في إنشاء شركة ولكن في نفس الوقت لا يريدون الإفصاح عن شخصياتهم ولا حتي عن مجال الشركة، حيث أن شركة محاصة من مميزاتها أنها شركة مستترة .

5. عقد الإدارة والتشغيل أو اتفاقية الإدارة والتشغيل :

هو عقد بين طرفين أحدهما يملك المشروع والآخر يقوم بتشغيل وتنفيذ المشروع لصالح المالك ويمكنه الانتفاع بذلك مدة معلومة ومحدده، وفي الأغلب ما تتراوح هذه المدة ما بين سنتين إلى خمس سنوات.

والأطراف بموجب هذا العقد يحددون الطريقة التي يتم بها تقييم الأداء ثم على أساس تلك الطريقة يحدد الأطراف العائد الذي سيحصل عليه الطرف الثاني مقابل إدارة وتشغيل مشروع أو منشأه أو أملاك المالك.

6. عقد البيع:

وهو عقد يضمن ويحدد حقوق كل من البائع والمشتري في عقد البيع .

فإذا كنت مشتري وترغب في إبرام اتفاقية بيع وحتي اذا كنت بائعا وتريد نقل ملكية وحيازة محل عقد بيع (الشيء المبيع) للمشتري، فبالتالي أنت في حاجه لصياغة عقد بيع يشمل كافة البنود التي تضمن حقوقك والتزاماتك وتحدد محل عقد البيع.

مواضيع ذات صلة  العقد الموقوف وحجية الآثار الناتجة عنه

7. عقد الشراكة :

اتفاقية الشراكة هي التي تفصل -وفقا لبنودها- بين الأطراف في حالة حدوث نزاع بين طرفي العقد أو في حالة وجود تخارج أو دخول شريك جديد أو حدوث أي شيء لأحد الشركاء.

وبناء علي ذلك يمكن تعريف عقد الشراكة بأنه عقد بين الشركاء في شراكة تحدد شروط وأحكام العلاقة بين الشركاء، ويتضمن ذلك :

مدة الشراكة

وصف صلاحيات ومهام الإدارة لكل شريك

نسب الملكية وتوزيع الأرباح والخسائر

8. عقد الايجار :

هو عقد بموجبه يقوم المؤجر بتسليم العين المؤجرة للمستأجر للانتفاع بها خلال مدة معينة مقابل أجر معلوم مع التزام المستأجر بالحفاظ على العين المؤجرة طوال مدة الانتفاع.

ولكثره العمالة المؤقتة في المملكة العربية السعودية كانت الحاجه أكثر مما سبق لعقد الايجار الذي ينظم العلاقة بين المؤجر والمستأجر حفظا للحقوق وتفاديًا للنزاعات سواء كان الايجار للسكنى كإيجار شقة او الإيجار التجاري .

9. عقد التسويق :

يعد الوسيلة الأساسية الهامة لتنظيم الحقوق والالتزامات بين مزود الخدمة والشخص الذي يقوم بعملية التسويق .

والحاجة إلي هذا العقد تزيد اذا كنت ترغب في تسويق خدماتك أو مشروعك بشكل احترافي فعقد التسويق هو العقد المناسب لك، والذي يضمن إتمام عملية التسويق ويحدد التزامات الشخص القائم على التسويق واتخاذ الضمانات الواجبة لضمان قيام المُسوق بأداء مسؤولياته وواجباته .

ملخص
ميثاق العقد في حياتنا العملية
اسم المقالة
ميثاق العقد في حياتنا العملية
الوصف
العقد هو من أهم مصادر الالتزام في التعاملات اليومية بين أفراد المجتمع ومؤسساته العامة أو الخاصة أو بين مؤسسات المجتمع العامة والخاصة فيما بينها
اسم الكاتب
اسم الناشر
منصة العقد للخدمات القانونية

4 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وصلني بالمحامي
ابدأ صياغة عقدك
    
	
        

Main Menu