مجلس الوزراء يوافق على دمج “الزكاة والدخل” و”الجمارك” في هيئة واحدة

12:34 ص - مايو 7th, 2021

عقد مجلس الوزراء جلسته يوم الثلاثاء عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء -حفظه الله-.

وفي مستهل الجلسة توجَّه خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – بالحمد والشكر لله -عز وجل- على مَنِّه وفضله على جميع المسلمين في أرجاء المعمورة بإدراك العشر الأواخر من شهر رمضان، سائلاً المولى أن يتقبل منهم صيامهم وقيامهم وصالح أعمالهم، ومن المعتمرين نسكهم وسائر عباداتهم، وأن يوفِّق الله هذه البلاد المباركة بما تقوم به من شرف خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وبذل ما بوسعها في سبيل راحتهم وأمنهم وسلامتهم.

إثر ذلك قدَّر مجلس الوزراء مضامين حديث صاحب السمو الملكي ولي العهد  الامير محمد بن سلمان ال سعود في اللقاء التلفزيوني، وما اشتملت عليه من رؤى شاملة لمستقبل أفضل للوطن وأبنائه، أجملت المنجزات الاستثنائية، والتطلعات والطموحات المنشودة، والمستهدفات المرسومة في (رؤية 2030)، ومواقف السعودية وسياستها الخارجية، ودورها الدولي الفاعل، الرامي إلى تعزيز الأمن والاستقرار الدوليَّين، والإسهام في نمو وازدهار الاقتصاد العالمي.

كما أوضح وزير الإعلام المكلف، الدكتور ماجد القصبي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية أن المجلس اطلع على فحوى المشاورات والمحادثات التي جرت خلال الأيام الماضية بين السعودية وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، وما تضمنته من تناول العلاقات والمستجدات الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة للوصول إلى حلول سياسية شاملة في المنطقة.

وجدَّد مجلس الوزراء إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدَيْن للهجوم الإرهابي الذي وقع في ولاية لوغر، وتأكيد وقوفها وتضامنها مع جمهورية أفغانستان الإسلامية ضد الإرهاب بصوره وأشكاله كافة، ومهما كانت دوافعه ومبرراته.

وبيَّن أن المجلس تابع مستجدات جائحة كورونا، وأحدث إحصاءات الفيروس والمؤشرات ذات الصلة في ظل الجهود المبذولة محليًّا للسيطرة على التذبذب في منحنى الإصابات، مع مواصلة الوباء انتشاره عالميًّا، وتسجيل أعلى الأرقام اليومية، مجددًا التشديد على المواطنين والمقيمين بضرورة مواصلة الالتزام بتطبيق التدابير الوقائية، وسرعة المبادرة بأخذ اللقاحات حماية وأمانًا لهم.

كما اطلع مجلس الوزراء على الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهى إليه كل من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية، وايضا اللجنة العامة لمجلس الوزراء، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء في شأنها.

 

  

Main Menu